تهريب الذهب إلى الأسواق المحلية فى فيتنام

حبيبات الذهب تهريب الذهب إلى الأسواق المحلية فى فيتنام

ادت الفجوة الواسعة بين الأسعار المحلية فى فيتنام والأسعار العالمية، فى الفترة الأخيرة، إلى تهريب الذهب للأسواق المحلية، وبسبب هذا عقد إجتماع بين فرع بنك الدولة فى مدينة “هو شى من” فى فيتنام والوكالات المعنية فى المدينة يوم الإثنين.

قال مصدر ممن حضروا الاجتماع ان كمية الذهب المهربة أقل من السنوات السابقة، وانه سيكون هناك المزيد من التهريب للذهب إلى البلاد اذا اتسعت الفجوة أكثر بين الأسعار المحلية والأسعار العالمية.

طبقاٌ لأقوال اعضاء الاجتماع، بما انه غير مسموح ببيع سبائك ذهب لا تحمل علامة الشركة القابضة لمجوهرات سايجون، فيصل الذهب المهرب كمواد ذهب خام إلى الشركات، وتقوم هذه الشركات بتحويلها إلى سبائك ذهب رفيعة ومجوهرات حتى تستطيع بيعها فى السوق.

تجاوزت أسعار الذهب المحلية الأسعار العالمية بفارق يزيد عن 6.4 مليون دونج فيتنامى للتايل يوم الثلاثاء (يساوى التايل 1.2 أوقية). وهذا بسبب الإنخفاض للأسعار العالمية 13$ إلى 1,413.3 $ للأوقية فى سعر الإقفال لسوق نيويورك يوم الاثنين، بينما حققت الأسعار المحلية فقط إنخفاض 10,000 دونج فيتنامى من سعر التايل.

تم شراء ال26,000 تايل من الذهب التى عرضها البنك المركزى للبيع عن طريق المزاد صباح الثلاثاء. كان أقل سعر يعرضه البنك المركزى هو 41.97 مليون دونج فيتنامى للتايل، وهذا السعر أعلى من سعر الشراء عند الفتح فى الشركة القابضة لمجوهرات سايجون. 

و, يكون قد باع البنك المركزى منذ 28 مارس مجموع 11.2 طن ذهب عبر المزادات العلنية، وأغلب المشتريين كانوا من البنوك التجارية لإحتياجهم إلى تسوية الديون.

سيعقد مزادين علنيين هذا الأسبوع ايضاٌ حيث ان هيئة النقد تخطط فى الإستمرار حتى تكتفى البنوك المحلية من الذهب.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار, أخبار الذهب. الأوسمة: , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً