مصر مهدده بالشطب من بنك الاستثمار العالمى

مع استمرار اغلاق البورصه المصريه وتأجيل بدء  العمل بها لاجل غير مسمى حدد بنك الاستثمار العالمي يوم 28 مارس الجاري موعدا لبحث شطب مصر من  بنك الاستثمار العالمي والذي يعتبر اهم المؤشرات التي تستخدمها الصناديق العالمية لتوجية استثمارتها  وذلك اذا اجتازت المهله المحدده وهى 40 يوما متصله والجدير بالذكر انها مغلقه من يوم 30 يناير الماضى

وفى حاله شطب مصر سيتسبب في خروج استثمارات كبيرة قيمتها نحو 8 مليارات دولار وكذلك يتأثر مجال السياحة الذى لا يقل عن يبلغ 11 مليار دولار فإن دخل البورصة يتعدي 15 مليار دولار تحطيم مصداقية السوق المصري تماما لدي المستثمر الأجنبي وينتقل بالسوق المصري إلي قائمة الأسواق غير المنتظمة والتي لا مكان لها علي الساحة العالمية.

واختلف الخبراء حول عودة العمل ضمانا لاستمرار البورصة في قائمة المؤشرات العالمية أو استمرار إغلاقها لحين تصحيح الاوضاع فى المقام الاول و دون النظر إلي وضع المؤشر المصري بين المؤشرات العالمية

ويعتبر عدم فتح البورصة المصرية بمثابة كارثة علي البلاد وان تاجيل بدء التداول نتج عنه عدم ثقة كبيرة عند العديد من المستثمرين الامر الذي يقود الي وجود معدلات بيع كبري مع بدء التداول ليس فقط بدافع عدم استقرار الاوضاع السياسية ولكن نتيجة فقدان الثقه..

ومن الاثار السلبيه التى احدثتها توقف البورصه إفلاس بعض شركات السمسرة وتسريح العاملين بها والاستغناء عن جزء من العمالة في الشركات الكبري فضلا عن إفلاس عدد من المستثمرين الذين لا يملكون مصدر دخل لهم ولأسرهم سوي البورصة

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات. الأوسمة: , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً