المعدن الاصفر يعلو بتزايد الاضطرابات فى الشرق الاوسط

فى ظل تزايد  العنف  فى ليبيا  بعد ايام معدوده من الاضطرابات التى اجتاحت بعض دول الشرق الاوسط  وشمال افريقيا  يظل الذهب  فى تزايد  وصعودا    ولكن استمرار هذه التزايدات يظل مربوطا   بمدى استمر ار  وانتشار  العنف  والاضطرابات  فى منطقه الشرق الاوسط   وشمال افريقيا   حيث ان اسعار  قد تستأنف   اتجاهها  التصاعدى  الذى سلكته  فى  يناير  اذا  استمر  انتشار الاضطرابات  اذا  ان احتمال   رفع  اسعار الفائده   وتباطوء  النمو الاقتصادى   هما ما يعوقان الاستثمار   ولكنه  انتعش  من خساره  شهريه  منذ اكثر من عام  فى يناير  ليسجل  مستويات قياسيه فوق 1440 دولارا للاوقيه الاسبوع  الماضى مع   العنف الدامى الموجود حاليا فى ليبيا
– وقد صرح   بن روس مدير محافظ السلع الأولية في “جي.إي” لإدارة الأصول   ان  الذهب يواصل  الارتفاع إذا استمرت المخاطر السياسية، لكن في الأجل الطويل في فترة بين 12 و18 شهراً إذا عاد الهدوء إلى الشرق الأوسط وإذا استقرت أوضاع الديون السيادية الأوروبية واستمر تعافي الاقتصاد فإنني أعتقد أن الذهب سينخفض”.
واستفادت أسعار الذهب من أسعار الفائدة المنخفضة بمستويات قياسية في العديد من الدول منذ اندلاع الأزمة العالمية، إذ إن انخفاض الفائدة يقلص تكلفة الفرصة البديلة لحيازة أصول غير ذات عائد مثل الذهب. وقد تراجعت أسعار الذهب بالفعل من مستوياتها المرتفعة الأسبوع الماضي بعدما ألمح البنك المركزي الأوروبي إلى أن رفع أسعار الفائدة في منطقة اليورو قد يكون وشيكاً

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار. الأوسمة: , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً