الذهب واثره علي الوضع الاقتصادي العالمي

gold_14 الذهب واثره علي الوضع الاقتصادي العالمي

عرض تقرير خاص مدي تاثير الذهب وابعاده علي الوضع الاقتصادي العالمي والذي يشهد العديد من المتغيرات التي من شانها ان تحدث تغييرا واسعا في اقتصاديات الدول خصوصا الدول الكبري الي يلقي اقتصادها بظلاله علي بقية العالم وجاء التقرير كالتالي

أشار مجلس الذهب العالمي في تقريره حول توجهات الطلب على الذهب إلى أن حجم الطلب العالمي على الذهب بلغ 990,0 طنًا في الربع الثاني من العام 2012 مسجلاً انخفاضًا قدره 7%، مقارنة بـما كانت عليه في الربع الثاني حيث كانت 1,065.8 طن. ويرجع هذا الانخفاض في معدل الطلب جزئيًّا إلى عقد المقارنة مع معدلات الطلب الاستثنائية العام الماضي كما يعكس هذا التراجع الصعوبات التي يمر بها مناخ الاقتصاد العالمي. وعلى هذا الصعيد، فإن أداء الذهب لم يخرج عن التوقعات حيث واصل مهمته كوسيلة للتحوط ومصدر للسيولة وبقي حجم الطلب على الذهب مستقرًا نسبيًا عند 51,2 مليار دولار أمريكي مقارنة بما كانت عليه حيث كانت 51.6 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني من عام 2011. وخلال ذلك الربع، وصل متوسط سعر الذهب 1609.49 دولار للأوقية، مسجلًا بذلك ارتفاعًا قدره 7% عن متوسط السعر في الربع الثاني من عام 2011.

في الهند، تراجع حجم الاستثمار في المشغولات الذهبية والطلب عليها إلى 181.3 طنًا مسجلًا انخفاضًا من 56.5 طنًا في الربع الثاني من عام 2011. وبلغ معدل الطلب على الاستثمار 56.5 طنًا أي أقل من نصف المعدل المسجل في الربع الثاني من عام 2011. كما هبط حجم الطلب على المشغولات الذهبية الهندية هبوطًا حادًا وصل إلى 124.8 طنًا من 179.5 طنًا أي بمعدل 30% على أساس سنوي. ويعكس هذا التراجع جزئيًّا مدى قوة الطلب في الربع الثاني من عام 2011 كما يعود إلى استفادة المستثمرين الهنود من ضعف قيمة الروبية مقابل الدولار الأمريكي، حيث تزامن تذبذب سعر الصرف بين العملتين وارتفاع سعر الذهب إلى أعلى مستوياته حتى 30 ألف روبية لكل 10 جرامات في يونيو مع ارتفاع معدل التضخم الداخلي وتصاعد المخاوف بشأن تراجع الأرباح الفصلية وفي الصين، بلغ حجم الاستثمار في المشغولات الذهبية والطلب عليها 144.8 طنًا مسجلًا انخفاضا بنسبة 7% من 156.6 طن خلال نفس الربع من العام الماضي. وقد تراجع معدل الطلب على الاستثمار بنحو 4% على أساس سنوي ليصل إلى 51.1 طنًا بسبب قيود فرضها المستثمرون كرد فعل على غياب مؤشرات لأسعار الذهب. كما شجع كلٌ من ثبات سعر الذهب وتباطؤ نمو إجمالي الناتج المحلي المستهلكين على عدم شراء المشغولات الذهبية التي شهدت تراجعًا على أساس سنوي بمقدار 9% وصل إلى 93.8 طنًا.
وقد عززت أزمة الديون السيادية المتواصلة في منطقة اليورو ثقة المستثمرين الأوروبيين في أهمية حيازة مدخرات الذهب، حيث سجل معدل الطلب على السبائك والعملات الذهبية من قِبل مستثمري التجزئة زيادة قدرها 15% على أساس سنوي ليصل إلى 77.6طنًا أي بنسبة تزيد 19% عن المتوسط الفصلي على مدار خمس سنوات الذي يبلغ 65.2 طنًا.

سجل معدل طلب القطاع الرسمي على الذهب في هذا الربع ارتفاعًا غير مسبوق بلغ 157.5 طنًا، أي ما يزيد على ضعف المعدل المسجل في الربع الثاني من عام 2011 ممثلًا 16% من إجمالي الطلب العالمي. وقد عزز عدد من البنوك المركزية أرصدتها من الذهب خلال تلك الفترة، من بينها بنك كازاخستان الوطني والبنوك المركزية في كلٍّ من الفلبين وروسيا وأوكرانيا وعلى الرغم من الصعوبات الاقتصادية، ظلت صناديق الاستثمار المتداولة مرنة نسبيًا، حيث سجلت صافي تدفقات خارجية بلغت 0.8 طن على أساس سنوي.

وقال ماركس جريب العضو المنتدب لقسم الاستثمار في مجلس الذهب العالمي: “إن أداء الذهب يعكس الصعوبات التي تواجه مناخ الاقتصاد. حيث أدى التراجع في كل من الصين والهند- اللتين تمثلان أكثر من 45% من إجمالي ثاني أعلى معدل للطلب الفصلي على المشغولات الذهبية والاستثمار في الذهب في العالم- إلى انخفاض الطلب العالمي على نحوٍ كبير. إلا أنه على الرغم من حالة عدم اليقين، يبدو واضحًا استمرار قوة ممتلكات الذهب الأساسية كوسيلة للاحتفاظ باحتياطي للثروات وكمصدر للسيولة. وهو ما يؤكده نشاط البنوك المركزية، التي تُعد أبرز مستثمري الأجل الطويل على الإطلاق، حيث تواصل زيادة أرصدتها من الذهب في محاولة لتنويع سلة المدخرات والحماية من مخاطر الاعتماد على إحدى العملات الأجنبية أو عدد منها”.

إحصاءات العرض والطلب على الذهب في الربع الثاني من عام 2012 حيث بلغ حجم الطلب على الذهب في الربع الثاني 990.0 طنًا بانخفاض قدره 7% مقارنة بنفس الفترة من عام 2011 وانخفض معدل مقياس الطلب على الذهب بمقدار 1% على أساس سنوي ليصل إلى 51.2 مليار دولار أمريكي فيما وصل متوسط سعر الذهب إلى 1,609.49 دولار أمريكي للأوقية مسجلًا ارتفاعًا قدره 7% مقارنة بمتوسط السعر المسجل في الربع الثاني من عام 2011.
بلغ حجم الطلب على قطاع المشغولات الذهبية 418.3 طنًا مسجلًا تراجعًا بمقدار 15% مقارنة بـ 490.6 طنًا في الربع الثاني من عام 2011, باستثناء كلٍّ من الهند والصين حيث سجل معدل الطلب على المشغولات الذهبية هبوطًا قدره 4%.
تراجع معدل الطلب على الاستثمار في الذهب بنحو 23% على أساس سنوي ليصل إلى 302.0 طن، بانخفاض طفيف عن المتوسط الفصلي على مدار خمس سنوات الذي يبلغ 340.3 طنًا، وذلك باستثناء كل من الهند والصين حيث ارتفع معدل استثمار التجزئة بنحو 16% على أساس سنوي قياسًا بالطن.
استقر حجم الطلب على صناديق الاستثمار المتداولة والمنتجات المصرفية الشبيهة في الربع الثاني من عام 2012 على نحو كبير على المستوى الفصلي، حيث تفوق البيع تفوقًا طفيفًا على معدل الطلب الجديد.
بلغ إجمالي حجم الطلب على الذهب لصالح القطاع التقني في الربع الثاني 112.2 طنًا بانخفاض قدره 5% خلال نفس الفترة من عام 2011.
تراجع عرض الذهب بمقدار 6% على أساس سنوي مسجلاً 1,059 بسبب تراجع أنشطة إعادة التدوير.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات. الأوسمة: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً