الذهب بين ركود الاسواق وامال التجار

2012-634653515562081108-208_main_thumb300x190 الذهب بين ركود الاسواق وامال التجار

رغم ان رمضان يعتبر مرحلة الاستعداد لتجار الذهب من اجل ان يحصدوا مكاسب بيعهم لرواج عمليات الشراء استعدادا لاقامة حفلات الزفاف والشبكة التي تزداد بصورة كبيرة عقب الشهر الكريم الا انه منذ عام ونصف تقريبا ومع ارتفاع اسعار المعدن النفيس وتردي الحالة الاقتصادية التي اصابت جموع الشعب المصري فقد وضح تردي اسواق الذهب بصورة واضحة .

يقول محسن إبراهيم، الحالة الاقتصادية مع ارتفاع أسعار الذهب تؤثر علينا بشكل كبير، ولم يعد رمضان موسما خاصا بتجار الذهب، لم يتبق فى الشهر غير القليل ولم نسدد ما علينا من أموال أو نجمع الأموال لشراء أشكال حديثة من الذهب.

أما مؤمن أحمد فينظر إلى الأمور بنظرة أمل وتفاءل، فهو يرى أن بيع القطع الصغيرة مثل الدبل والمحبس والخاتم هو فضل حلم به غالبية تجار الذهب فترة طويلة بعد أحداث الثورة، ونعتبر هذه الفترة هى المرحلة الانتقالية بين الركود التام وازدهار حركة البيع والشراء.

ويشير ياسر طه إلى أنه قد يعانى التجار الصغار فى الذهب من هذه الحالة السيئة، أما التجار الكبار فيمكن أن يأتى إليهم من يشترى شبكة أو هدية ألماظ بما يعادل 40 أو 50 ألف جنيه فهى تساعد فى حل الأزمة لديه.

وهناك لا تزال الكثير من العائلات الغنية التى تتمسك بعاداتها الشخصية وهى شراء طقم ذهب لارتدائه فى العيد ورغم ارتفاع الأسعار هم متمسكون بهذه العادة.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف قضابا و أراء. الأوسمة: , , , , , , , , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً