جدة: إتهام أسواق الذهب العمالة الأجنبية فى السعودية بغسيل الأموال

جدة: إتهام أسواق الذهب العمالة الأجنبية فى السعودية بغسيل الأموال

أتهم كريم العنزى رئيس اللجنة الوطنية للمعادن الثمينة و الأحجار الكريمة بمجلس غرف السعودية العمالة الوافدة بالاسواق السعودية بغسيل الأموال في تصريح له بـ “الشرق” و أخص بالذكر شارع قابل بجدة الذي أصبح أسواء من سوق طيبة بالإضافة الي تهريب الأموال و فوائدها لبلادهم, التهرب الضريبي و التهرب من الزكاة. و أشاد بالتجار السعوديين الموجودين قبل إنشاء سوق طيبة لإلتزامهم بالتعامل الشرعي النظامي و القانوني و بأخلاق المهنة مما دفع الأجانب لرفع الإيجارات لإخلاء المحلات من أصحابها. و قدر فيضي علي الحاشدي شيخ صناعة الذهب بجدة حجم الإستثمارات الذهب في المملكة 9 مليار دولار أي 34 مليار ريال سعودي تقريبا مما يعكس أهمية سوق الذهب للإقتصاد السعودي.

و لم يؤكد أو ينفي جميل فارسي شيخ صاغة الجواهرجية بجدة تصريح كريم العنزي بخصوص غسيل الأموال أو غش الذهب أو الأعمال الغير الشرعية بشارع قابل و أكتفى بقول أنه لا يملك دلائل و حقائق تؤكد أو تنفي ذلك. بينما كشف بعض العاملون في منطقة الذهب المركزية بجدة أن مصانع بدائية بالأحياء الشعبية أقامتها بعض المحلات المسيطر عليها الأجانب بشارع قابل يرتدون الزي السعودي و يقوموا بعمليات تغيير عيار أو مواصفات بعض القطع الذهبية بشراء الذهب القديم أو الخردة و تذويبه و إعادة صناعته كمنتج محلي و بيعه بسعر القطع الأصلية أو بلحام الذهب بالرصاص مستغلين غفلة مكتب العمل المسؤول عن تطبيق السعودة بعدم القيام بجولات رقابية حيث أن أغلب تلك العمالة مخالفة لأنظمة الإقامة بالمملكة و طالبوا وزارة التجارة و الصناعة بالحزم و الضرب بيد حديدية علي أيدي المخالفين و إعطاء السعوديين فقط تصاريح فتح المحلات.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار الذهب. الأوسمة: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

اترك تعليقاً