مشروع استثمارى عراقى جديد

سيتم فحص ودمغ المصوغات الذهبية في هذا المختبر لآول مرة بعد أن كان الذهب يرسل إلى بغداد لغرض وسمه وهذا المشروع الوحيد في القطر بعد مختبر بغداد في مقر الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية ويشمل الفحص الطريقتين: الالكترونية الحديثة والطريقة الكيماوية التقليدية المشروع يندرج ضمن مشاريع تنمية الأقاليم وهو مشروع حيوي ومهم يخدم المواطنين في محافظة نينوى بصورة عامة والصاغة بصورة خاصه .

وقد تم تخصيص ارض من قبل وزارة التخطيط لغرض إنشاء أفرع للجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية يشمل مختبرات لفحص المواد الغذائية والكيماوية والهندسية والإنشائية وسوف يتم المباشرة بإنشائه عن قريب بعد استكمال التحضيرات اللازمة له .

الشعبه التابعة للجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية تقوم بفحص جميع السلع والمنتجات المحلية للمعامل والشركات الخاضعة للتنمية الصناعية والتي لديها إجازات إكمال تأسيس ما عدا منتجات مياه الشرب فإنها مشمولة بالفحص جميعها بغض النظر عن حصولها على إجازة تأسيس من عدمه .

كما لشعبة التقييس والسيطرة النوعية في نينوى خطة سنوية ملتزمين بها تشمل تجديد إجازات الصاغة واجراء الاختبار للصاغة الراغبين بالحصول على إجازة ونود أن يعلم الإخوة المسؤولين والمواطنين على حد سواء بان الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية اتفق مع شركتين عالميتين معتمدتين لها مكاتب للفحص في أكثر من مائة وعشرون دولة لغرض فحص البضائع في بلد المنشأ قبل تصديرها للقطر وإرسال شهادة فحص مع البضائع لغرض تدقيقها في المنافذ الحدودية ويتم التدقيق عليها بصورة دورية حيث تنتفي الحاجة لبقاء البضائع المستوردة في مخازن الكمارك لتصل إلى المستهلك بصورة أسرع واضمن وسوف يتم العمل بها في المستقبل القريب .

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً