الذهب والتصميم المعماري

عندما يفكر المرء بالذهب ، أول ما يتبادر إلى ذهنه عادة المجوهرات ، والعملات الذهبيه ، والكنوز بسبب مميزاته ،

ولكنه له إستخدام أخر مختلف فهو المعدن الأكثر مرونة في العالم وهو قابل للسحب فهذه الخاصيه تسمح لاستخدام هذا المعدن بشكل واضح في الهندسة المعمارية والتصميم.

استخدام الذهب في التصميم والهندسة المعمارية له تواريخ قديمه ترجع إلى عصور سجلت، وأخرى لم تسجل. ونظرا لانتشارهذا العنصر في العالم ، فليس من الغريب إستخدام هذا المعدن في ثقافات العالم القديمه للمباني التي تتراوح ما بين المعابد المقدسه والقصور والمقابر

فقد إستخدم القدماء المصريون الذهب في البيوت وقصور الفراعنه والرجال المقدسين للأحياء والأموات أيضا فقد كانت الأهرامات من الداخل والمقابر تزين بالذهب والتوابيت أيضا تغطى بورق من الذهب

والإمبراطوارت من روما إلى الصين إلى الإنكا في أمريكا الشماليه كان لها استخدام مماثل للذهب في الهندسه المعماريه وهذه الأعمال ما زالت قائمه حتى الأن.

وفي أواخر عصر الإمبرطوريه الرومانيه وصعود المسيحيه بنى عديد من الكنائس والكاتدرائيات التي زينت بالفسيفساء المعقده التي تمت تنفذيها باستخدام طبقات من ورق الذهب ومواد الطلاء المكونه من الذهب وحتى الأن هذه المباني قائمه ولم تشوبها صدأ

وهذه الأسلوب المعماري لم يتردد على مر العصور فقط فهناك عدد لا يحصر من المباني الحديثه تباهي بحلى من الذهب بما في ذلك أسطح مباني العاصمه التي تحتوي على قبه من ورق الذهب

على سبيل المثال لا الحصر –اتلانتا ، جورجيا ، ولاية فرجينيا الغربية دنفر ، كولورادو ، وتشارلستون و قبر نابليون في الانفاليد ليه في باريس وهذا بفضل التكنولوجيا الحديثه

فالذهب لم يقتصر إستخدامه على الزخارف فقط بل إستخدم كطبقه مثاليه لحمايه أي هيكل مبنى بسبب مقاومته للرطوبه

كما إنه موصل جيد للحراره والكهرباء فيمكنة تحويل مسار أشعه الشمس الحارقه في الصيف ويكون أكثر كفاءه في الحفاظ على الدفء في المبنى في فصل الشتاء

فمن السهل ان نرى كيف أكتسب الذهب هذه السمعه في عالم التصميم والهندسه المعماريه فهو أكثر العناصر التي وجدت في الصخور إحترما وقيمه .

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف مقالات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً