خروج 13 مليار دولار من السوق المصرية

559506_366605126731698_153326954726184_1000102_833833017_n خروج 13 مليار دولار من السوق المصرية

قدر البنك المركزي المصري حجم الأموال التي خرجت من مصر خلال الفترة من يوليو وحتى مارس من العام المالي الحالي بنحو 81.3 مليار جنيه (13.4 مليار دولار)، وظهرت من خلال تراجع صافي الأصول الأجنبية لدى الجهاز المصرفي بمعدل 32.1%.

وذكر تقرير حديث من البنك المركزي المصري أن نحو 5 مليارات جنيه خرجت في شهر مارس الماضي، ليصل إجمالي قيمة الأصول الأجنبية 172 مليار جنيه، بدلا من 177 مليار جنيه في الشهر الذي يسبقه.

من جانبه اعتبر الخبير المصرفي محمد النادي خروج تلك الأموال متوقعا في ظل ضبابية المشهد السياسي على مدار الشهور التي تلت ثورة 25 ينايروبحث المستثمر على أسواق أكثر أمنا.

ولم يستبعد النادي استمرار تلك الحالة حتى استقرار الوضع السياسي، مشيراً إلى امتلاك السوق المصرية نقاط جذب قوية في حالة استقرار الأوضاع والتوصل إلى وفاق وطني يطمئن المستثمر الأجنبي الذي يرى في المنطقة العربية مركزا مهما للاستثمار.

وعلى الرغم من صعوبات الوضع الاقتصادي في مصر واصلت البنوك المصرية زيادة أموالها المستثمرة في الخارج، حيث زادت إجمالي الأرصدة المستثمرة في شهر مارس بنحو 400 مليون جنيه لتصل إلى 82.2 مليار جنيه بدلا من 81.8 مليار جنيه في الشهر الذي سبقه.

وتوظف البنوك المصرية جزءا من محفظتها المالية في الخارج لتوزيع المخاطر وللتغلب على نقص توظيف الأموال في السوق المصرية في حالات ركود طلب الحصول على قروض جديدة.

وأشار تقرير المركزي إلى زيادة أرصدة التسهيلات الائتمانية الممنوحة من البنوك بمقدار 21.7 مليار جنيه، بمعدل 4.6% خلال الفترة يوليو – مارس من العام المالي الحالي، واستأثر قطاع الأعمال الخاصة على نحو 63.9% من إجمالي أرصدة التسهيلات الائتمانية لغير الحكومة في نهاية مارس الماضي.

وتصدر قطاع الصناعة على قطاعات النشاط الاقتصادي باستحواذه على 33.6% من تلك الأرصدة، تلاه قطاع الخدمات بنسبة 27.5% ثم قطاع التجارة بنحو 10.4%، والزراعة بنحو 15.3%.

وشهدت احتياطيات النقد الأجنبي غير الرسمية (الودائع غير المدرجة في الأصول الاحتياطية) زيادة طفيفة خلال شهر مايو الماضي، حيث كشف مصدر مسؤول بالبنك المركزي أن قيمة الودائع غير المدرجة في الأصول الاحتياطية بلغت بنهاية مايو 27.6 مليون دولار، بعد أن كانت قد بلغت 24.2 مليون دولار في نهاية أبريل بزيادة 2.6 مليون دولار خلال شهر.

وكانت قيمة الاحتياطيات غير الرسمية قد ارتفعت لتصل إلى نحو 9 مليارات دولار في نهاية نوفمبر 2010. وكانت هذه هي القيمة الأكبر لهذه الإيداعات، إلا أنها تراجعت بشكل سريع في مطلع عام 2011 إلى أن أصبحت أقل من 30 مليون دولار.

يذكر أن البنك المركزي أعلن الأربعاء الماضي أن احتياطيات النقد الأجنبي الرسمية ارتفعت لتسجل 15.5 مليار دولار في نهاية مايو 2012.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً