شركات التأمين والمزيد من الخسائر

تتكبد شركات التأمين خسائر بالمليارات بسبب الأحداث السياسية الأخيرة وقد  قامت بحصر جزء كبير من التلفيات بالفعل عن طريق الذهاب إلى المباني المحروقة وإجراء حصر شامل للتلفيات، بالإضافة إلى مراجعة كل الوثائق التأمينية لتلك الشركات والمصانع التي أضيرت ومعرفة مدى استحقاقها لقيمة التأمين

مازالت الشركة تقوم بحصر شامل لحجم الخسائر والأضرار وسيتم الانتهاء في غضون أسبوعين. كما بدأ الاتحاد المصري للتأمين الأسبوع الماضي في تلقي بيانات إحصائية لحجم الخسائر, التي طالت شركات التأمين جراء الأحداث الجارية.

أن قيام شركات التأمين بدفع تعويضات للعملاء المتضررين جراء الأحداث المتلاحقة سيكون مرهونًا بمدى شمول الوثائق لبند التغطيات الإضافية وهو ما يتوافر في معظم الوثائق الحالية أن فترة تلقي البيانات قد تمتد ولمدة شهر كامل, مضيفا أن الشركات ستبدأ على الفور في صرف التعويضات للمتضررين من هذه الأحداث، وفقاً للوثائق المخصصة لتغطية الأخطار و التزام الشركات العاملة في السوق المصرية والبالغ عددها 28 شركة بصرف التعويضات الخاصة بالعملاء وفقا لشروط التعاقد مع الشركات إلى جانب ما تتضمنه الوثائق من التزامات والتي تم بالفعل الاتفاق عليها وتغطيتها ضمن الأقساط المسددة من قبل العملاء

في حين تخلو بعض الوثائق منه وهو ما قد يحول دون حصول بعض العملاء على تعويض في مقابل الخسائر التي طالتهم على خلفية الاضطرابات الحالية.

أضاف أن جميع الشركات تعكف حالياً على دراسة حجم الخسائر الموجودة في المنشآت التي تعرضت لأضرار وستقوم بصرف التعويضات التي ستصل إلى مليارات الجنيهات في القريب العاجل, مشيرا إلى أن شركات التأمين العاملة في السوق قادرة على دفع جميع الأموال المستحقة عليها؛ لأنها تتمتع باحتياطات من الأموال كافية لسداد العجز.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات. الأوسمة: , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً