الذهب قد يصل لاعلى اسعار العام الحالى

هناك ثلاث عوامل رئيسية سبب في زيادة الطلب على الذهب

اولا زيادة الطلب على سبائك الذهب والعملات الذهبية والمجوهرات في البلدان الآسيوية.

ثانيا انتعاش الطلب الصناعي ،والاستهلاك الالكتروني وغيرها من الصناعات تزيد من استهلاك الذهب

ثالثا مخاوف السوق بشأن زيادة التضخم،أدى إلى طلب استثماري على الذهب قوي جدا.بالإضافة إلى ارتفاع احتياطات الذهب لبعض البنوك المركزية

ارتفاع سعر الذهب في الأسواق الدولية لم تتغير بصورة جوهرية.إذ يتوقع مواصلة عملية الانتعاش الاقتصادي قد يقلل من طلب على الذهب في عام 2011. في حين أن زيادة الانتعاش الاقتصادي قد يخلق مشاكل جديدة، كتحرك أسعار الغذاء والطاقة العالمي صعودا، زيادة توقعات التضخم.وفي هذه الحالة،يزداد اهتمام الحكومات والقطاع الخاص بفوائد الذهب.وأشار بعض المحللين إلى أن ضغوط الطلب التضخمية تدعم ارتفاع أسعار الذهب باعتباره القوة الدافعة الرئيسية.

ان عدم الاستقرار الجيوسياسي فمثلا فإن الاضطرابات الأخيرة في مصر تدفع بزيادة الأسعار على المدى القصير.بالإضافة إلى ذلك،فإن الاقتصاد العالمي لا يزال يواجه العديد من الشكوك، وعلامات متعبة بسبب الوضع الاقتصادي في بعض المناطق، قد تتسبب في ارتفاع سعر الذهب مرة أخرى.

تباطؤ الاقتصاد الأميركي،وازدياد البطالة وتراجع سوق العقارات ،مما لجأ المستثمرين إلى مجالات استثمارية أخرى مثل المعادن الثمينة أو السلع. لكن العوامل التي تدفع بأسعار الذهب لم تتغير كثيرا ولكن من الممكن سعر الذهب على مستوى عال في المستقبل.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات. الأوسمة: , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً