قطاع الصناعه وتأثرة بالثورة المصريه

عقد رئيس مجلس الوزراء المصري  اجتماعاً  مع رؤساء الغرف الصناعية بمقر رئاسة مجلس الوزراء، وناقش الأضرار التي لحقت بالقطاع الصناعي وتأثيره على الاقتصاد المصري، إثر توقف وإعادة تشغيل المصانع بكامل طاقتها

أن توقف المصانع عن العمل خلال الفترة الماضية جعلهم يتكبدون خسائر تقدر بمليارات الجنيهات، بالإضافة إلى انخفاض نمو بعض الصناعات مثل صناعة المواد الهندسية و انخفاض حجم النمو لبعض الصناعات جراء تلك المشاكل، ومنها صناعات الحديد والصلب والهندسية والكيماوية

أن قطاع الصناعة في مصر قادر على النهوض من الأزمة التي يمر بها وعدم تسريح عمالة  بالإضافة إلى سريان العملية الإنتاجية بكامل طاقتها

أعلنت شركة الحديد والصلب المصرية في بيان لها عن تراجع حجم مبيعاتها بقيمة بلغت 160 مليون جنيه منذ بدء الاضطرابات في مصر يوم 25 يناير الماضي ما نتج عنه عدم قدرة الشركة على تلبية التزاماتها الإنتاجية والتصديرية

قطاع الملابس الجاهزة كان الأكثر تأثراً بالأزمة السياسية في مصر، حيث تصل صادرات هذا القطاع إلى 60% من حجم الصادرات المصرية، وأن الولايات المتحدة تستحوذ على 60% من هذه الصادرات بحكم اتفاقية “الكويز”، و30% إلى الاتحاد الأوروبي، ثم الـ10% المتبقية إلى باقي الدول

أن حجم الخسائر للمصدرين في الأيام الماضية بسبب الأحداث الجارية يقدر بنحو 700 مليون جنيه خسارة مباشرة لعدم قدرتنا على التصدير حاليا، خاصة أن إجمالي قيمة الصادرات تصل إلى 2 مليار جنيه شهرياً

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات. الأوسمة: , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً