ارتفاع انتاج الصين للذهب والشرق الاوسط

الذهب أصبح أكثر جاذبية للحكومات والأفراد على مستوى العالم حيث حيث يعتبر حمايه من ارتفاع التضخم بفعل تقلبات الأسواق المالية

ارتفاع إنتاج الصين من الذهب ارتفع لمستوى قياسي بلغ 340.88 طن في 2010 بزيادة 8.57 في المئة عن العام الذي سبقه ورفعت الصين التي تخطت في 2007 جنوب أفريقيا كأكبر منتج للذهب في العالم .الذهب في أكبر الأقاليم المنتجة مثل شاندونغ وخنان وجيانغشي ويونان وفوجيان شكل 59.82 في المئة من إجمالي الإنتاج.

مساهمة أكبر عشرة منتجين للذهب في الصين شكل 49.19 في المئة من إجمالي الإنتاج العام الماضي بينما انخفض عدد منتجي الذهب إلى ما يزيد قليلا عن 700 من 1200 منتج في 2002 نظرا لاتجاه الحكومة إلى دمج القطاع

ورغم هذا النمو السريع فإن ارتفاع الطلب المحلي في الصين حفز زيادة في الواردات التي ارتفعت ستة أمثالها في العشرة أشهر الأولى من 2010 إلى 209.72 طن.ان زيادة الطاقة الإنتاجية من الذهب في الصين لها أهميتها، حيث تساعد في تعزيز قدرة البلاد على مواجهة المخاطر المالية والحفاظ على الأمان الاقتصادي والمالي

هذا ولقد غزا الذهب الصينى السوق المصرى وهو الذهب عيار 12 وعيار 14 والذى يصل سعر الجرام فيه لنحو 20 جنيها

الذهب من أكثر المعادن ليونة وطواعية ويمكن سحب الأونصة الواحدة على شكل سلك طوله 5 أميال أو طرقها على شكل صفيحة رقيقة للغاية حتى تغطي مساحة قدرها 100 قدم مربع.

والذهب الخالص أو مايسمى السبائك الذهبية، تكون خالية من الشوائب وتكون من العيار24 قيراط ، ولكن لا يمكن أن نستخدم السبائك بنفس عيارها الــ 24 قيراط في صنع الحلي الذهبية لانها ستكون طرية ولينه، فيضاف اليه نحاس أو فضة ويقل عيارة وتركيزة ويصبح عيار 22 أو 21 قيراط بعد اضافة النحاس أو الفضة وبمقاييس وأوزان معروفة فهي معادلة يعرفها الذين يقومون على صناعة هذة الحلي، أو يضاف اليه مزيداً من النحاس أو الفضة ويقل تركيزه ويصبح عيارة 18 قيراط .. واذا أضفنا المزيد من النحاس أو الفضة يقل أيضاً تركيزة ويصبح عيار 14

وفى المنطقه العربية الذهب المتداول بيننا هو من عيار 21 أو 18، لكن في بعض البلدان كالهند وتركيا عيار الذهب المعروف عندهم من نوع 22 قيراط …. اما عيار 14 و 9 فمعروفة في البلدان الغربية كبريطانيا وأمريكا وهو العيار الرسمي عندهم للذهب

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات. الأوسمة: , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً