تراجع طفيف فى الجنيه المصرى

سجل الجنيه المصري تراجعاً طفيفاً في أوائل تعاملات اليوم بعد تدخل البنك المركزي لرفع العملة المصرية أكثر من 1% في الجلسة السابقة عندما سجلت أدنى مستوى لها منذ ست سنوات.

وتعهد البنك المركزي المصري اليوم إنه مستعد للتدخل المباشر مجددا في سوق العملة بعدما تدخل أمس الثلاثاء اذا استدعى الامر وقال سنتدخل عندما نرى أن السوق ليست منظمة  مضيفا أن السوق تتسم اليوم بالهدوء والنظام

تراجع الجنيه منذ بدايه الاحداث السياسيه فى مصر ويتوقع ومحللون المزيد من التراجع هبوط الجنيه بما يصل إلى 25% خلال شهر واحد  قد وجرى تداول الجنيه اليوم عند 5.878 جنيه للدولار مقارنة مع 5.876 جنيه أمس.

والجدير بالذكر ان التدخل يهدف إلى ردع المضاربين وفي الوقت نفسه استعادة الثقة قبل إعادة فتح البورصة اسبوع المقبل. وقد يلعب مصير الجنيه دورا كبيرا في تحديد مدى خسارة اسهم بسبب ازمة.

وأتاح هذا للبنك المركزي التدخل بدون اللجوء إلى الاحتياطيات الاجنبية. وقدر المتعامل حجم التدخل بما لا يقل عن مليار دولار ولا يزيد عن 1.6 مليار دولار

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً