انهيار اقتصادى وسياسى تقبل عليه مصر

انهيار اقتصادى وسياسى تقبل عليه مصر

أكد حسين صبور، رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين أن مصر مقبلة على انهيار سياسي واقتصادي بسبب كثرة الأخطاء، مشيرا إلى انه تم إغلاق ألف مصنع منتظم بعد الثورة وليس لدينا مشروعات جديدة.

وناشد الشرفاء من أبناء مصر أن ينقذوا مصر، مؤكدا أن الإدارة الحالية سيئة، وأنه لابد على الحكومة أن تقول الحقيقة، مشيرا إلى أن وزير المالية الحالي مكروها بسبب صدقه، متهما الضعفاء بأنهم وراء إخفاء الحقيقة، مضيفا أن فنادق القاهرة الأقل إشغالا بسبب المليونيات التي ضعفت السياحة.
وبالنسبة لأحداث ماسبيرو قال: إن المظاهرة تبدأ سلمية وتنتهي بكارثة، مشيرا إلى أن الحامي الوحيد لمصر هو القوات المسلحة، مؤكدا أنه دخل سوق العمل خلال 7 سنوات 5.5 مليون عامل، مشيرا إلى أن ضرب رجال الأعمال سيؤدي الى زيادة البطالة.

كما أشار إلى أن 5 ملايين و100 ألف عامل عملوا بالقطاع الخاص خلال العشر سنوات الأخيرة، قائلا إن إقامة الدعاوى القضائية أصبح موضة، مؤكدا أنه ضد دخول رجال الأعمال في السياسة، مشيرا إلى أنه توقع حدوث الثورة منذ 3 سنوات نظرا للفروق الاجتماعية الكبيرة في المجتمع، حيث إن هناك 1200 منطقة عشوائية في مصر

وشدد صبور على أن السادات كان يهتم برجال الأعمال ويستمع إلى آرائهم ومشاكلهم، مؤكدا أن مبارك تعامل مع رجال الأعمال على أنهم كومبارس، قائلا إن رجال الأعمال تم طردهم من مجلس الشعب في عهد مبارك، مشيرا إلى أنه وجه اللوم مرتين للرئيس السابق.

وأعرب صبور عن تعاطفه مع وزير الصناعة الأسبق رشيد محمد رشيد، مؤكدا أنه أخلص وزير في النظام السابق، حيث كان يلمس هذا بنفسه خلال جولاته معه فى الخارج لتنشيط الصادرات وجذب الاستثمارات،

مشيرا إلى أن الصادرات في عهده زادت من 40 مليار جنيه إلى 80 مليار جنيه في 5 سنوات، وأنه أبرز من حارب الاحتكار، كما قال “إن المغربي ولد وفي فمه معلقة ذهب، وأن ثروته لم تتضاعف بعد دخوله الوزارة”، مشيرا إلى أن كرسي الوزير في مصر ممتع جدا، كما قال إن يوسف والى لم يتقاض مرتبا من الوزارة.

من ناحية أخرى عبر عن خشيته من رئيس يهدم السياحة التى هى عماد الاقتصاد المصرى وتحقق 15 مليار دولار متزايدة عدا هذا العام بسبب الثورة ويعمل بها ما يزيد على أربعة ملاين مصرى.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

اترك تعليقاً