انخفاض الجنيه المصرى امام الدولار

صرح مصرفيون ومحللون ماليون أن يواصل سعر صرف الدولار ارتفاعه أمام الجنيه المصري ليصل الى 6 جنيهات خلال الأيام المقبلة. المعاملات امس اسفرت عن أغلاق الجنيه المصري عند 5.9300 جنيه للدولار وهو أدنى مستوى إقفال.

و ايضا على  قيام مستثمرين أجانب ومصريين بتحويل اموال إلى الخارج بسبب عدم الاستقرار السياسي. وقدر متعامل حجم التداول اليوم بنحو مليار دولار بما يعادل ثلاثة أمثال المعدل الطبيعي.

الدولار أغلق أمام الجنيه مطلع الأسبوع الماضي عند 5.84 جنيه للشراء و5.87 للبيع، ووصل اليوم إلى 5.92 للشراء و5.95 للبيع، الجنيه سيمر بفترة عصيبة خاصة بعد عمليات البيع والاحداث الجايه

ولكن الجنيه سيستعيد جزءا من قيمته مع استقرار الأوضاع في مصر، وستكون هناك حالة حذر في التعاملات إلى حين استقرار الأوضاع. وأن انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار يأتى في ظل احتمالات كبيرة بتحويل جزء كبير من أموال الشركات المستثمرة الأجنبية إلي الدولار في ظل صعوبة توقعات الوضع الاقتصادي في مصر وبسبب ايضا انخفاض عائدات السياحة.

الاستثمار في مصر أصبح غير مستقر فى الأوضاع الراهنة حيث مع خفض العديد من المؤسسات العالمية تصنيفها الائتماني لمصر وللعديد من مصارفها المختلفة والذي انعكس علي سندات فى الخزينة المصرية سلبا ما يؤثر بدوره علي قيمة الجنيه المصري.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً