تراجع مبيعات الذهب فى مصر بنسبه 85%

gold تراجع مبيعات الذهب فى مصر بنسبه 85%

يشهد سوق الذهب حالة من الركود تقدر بحوالى 85% وأن التجار تتعامل فى المخزون المصنوع لديهم من المشغولات الذهبية، ولا يتجه أحد إلى ورش التصنيع نظراً لركود السوق مؤكداً أن الإنتاج توقف بالورش المصنعة بنسبة 95%.

وترجع حاله تذبذب أسعار الذهب بين الصعود والهبوط، حيث أن المواطن الذى يريد الشراء ينتظر انخفاضاً أكثر فى السعر، بينما الذى يريد البيع يؤجل حتى يرتفع السعر، الأمر الذى يؤدى إلى ركود عملية البيع والشراء.

أن أسعار الذهب سجلت ارتفاعاً كبيراً فى نهاية الأسبوع الماضى، حيث أغلق سعر الذهب فى بورصة نيويورك، عند مستوى 1639.40 دولار للأوقية – 31.1 جرام، وإن جرام الذهب عيار 21 سجل مستوى 272 جنيهاً للجرام، وسجل عيار 18 مستوى 233.15 جنيه، وعيار 24، سجل 310.85 جنيه، وسجل سعر الجنيه الذهب 2176 جنيهاً، متوقعا أن تستمر أسعار الذهب على نفس المستويات حتى نهاية الشهر.

وتعتبر أسعار السوق المحلى مرتبطة ارتباطا وثيقاً بأسعار البورصات العالمية، مؤكدا أن السوق العالمى هو الذى يحدد السعر داخل مصر، نظرا لأننا دولة غير منتجة للذهب، فضلا عن أنه لا يوجد بمصر بورصات لذهب أو المعدن الثمين.

وحول إنتاجنا من جبل السكرى، فهناك غموض كامل حول حجم الاستثمار وحجم الإنتاج الذى تم استخراجه من باطن الأرض، وتعتيم على شروط العقود بين كل من الشركات الأجنبية التى لها حق التنقيب، وبين الحكومة، مؤكدا أنه عندما كانت تستفسر شعبة الذهب عن هذا الأمر، كانت الأجهزة الحكومية تؤكدا أن هذه القرارات سيادية،

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار الذهب. الأوسمة: , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً