حكمه تحريم الذهب للرجال

لقد وجد إن كل المصابين بمرض الزهايمر (( الشيخوخة التي يفقد فيها الشخص كل المقدرات العقلية والجسدية ويعود كأنه طفل وهي ليست شيخوخة عادية وإنما شيخوخة مرضية)) عندهم نسبة عالية من الذهب في الدم والبول وهو ما يعرف بهجرة الذهب .

وهجرة الذهب معروفة بالنسبة للفيزيائيين …

حيث أن الذهب إذا لامس معدن آخر تتسلل أو تهاجر قليل من الذرات منه إلى العنصر الملامس له ..

وطبعا هذا يحدث خلال فترة كبيرة . ولم يعرف أن ذرات الذهب تتسلل من خلال جلد الإنسان إلى الدم إلا حديثا . ..

“لحديث عبد الله بن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى خاتما من ذهب في يد رجل فنزعه فطرحه وقال يعمد أحدكم إلى جمره من نار فيجعلها في يده فقيل للرجل بعد ما ذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم خد خاتمك انتفع به قال لا والله لا أخده أبدا وقد طرحه رسول الله صلى الله عليه وسلم” رواه مسلم

ويوجد معلومة اخرى وهي انه أثبتت البحوث الطبية ان الذهب يؤثر على كريات الدم الحمراء للرجال دون النساء بسبب وجود طبقة شحمية بين الجلد واللحم للنساء تمنع الإشعاعات الناتجة من معدن الذهب بينما لا تؤثر إشعاعات معدن الفضة على الرجال والنساء ..

قال الرسول صلى الله عليه وسلم :” الذهب والحرير حرام على ذكور أمتي حل لاناثها ”

كما وأن الفضه والذهب كأوان يتفاعلان مع مركبات الطعام لتكوين مركبات تتفاعل مع الإنزيمات فتكون ماده تؤذي صحه الجسم

قال البخاري : حدثنا أبو الوليد : حدثنا شعبة، عن الأشعث قال : سمعت معاوية بن سويد ابن مقرن ، عن البراءرضي الله عنه قال : أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بسبع

ونهانا عن سبع : أمرنا بإتباع الجنائز ، وعيادة المريض ، وإجابة الداعي ، ونصر المظلوم ، وإبرار القسم ، ورد السلام ، وتشميت العاطس . ونهانا عن آنية الفضة، وخاتم الذهب، والحرير، والديباج، والقسي، والإستبرق

ما حرم الله شي إلا وله سبب والحمد لله على نعمة الإسلام

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف مقالات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً