مخاوف من الاقبال المتزايد على الاستثمار بالذهب

استمرار زيادة الطلب على الاستثمار في مجال الذهب سيبقي على الأسعار مرتفعة للذهب خلال العام 2011، إلا أن عودة العائدات الكبيرة والمستدامة في الاستثمارات الأخرى ستشكل خطراً حقيقياً على أسعار الذهب.

ومن الذكر أن سعر الذهب كان خلال الأشهر الأخيرة مدفوعاً في معظمه بالطلب على الاستثمار في هذا القطاع وينعكس ذلك بصورة رئيسية على كميات الذهب المتزايدة في صناديق المؤشرات . مع توقعات حدوث زيادات تدريجية في مخزون الذهب لدى صناديق المؤشرات خلال العام 2011

. وأشار التقرير إلى جاذبية الاستثمار في الذهب طالما بقيت عوائد الاستثمارات الأخرى منخفضة. ومن المتوقع أيضاً أن ينمو الطلب على الاستثمار بشكل كبير بسبب التدابير التي اعتمدتها المصارف المركزية العالمية والتي قد تؤدي إلى زياده توقعات التضخم من قبل بعض المستثمرين على المدى المتوسط والطويل.

يُنصح المستثمرون بعدم الاستثمار في الذهب أكثر على المدى الطويل، ويجب على المستثمرين أن يكونوا مستعدين عند عودة العوائد الاستثمارية في المجالات الأخرى إلى الارتفاع بشكل ملحوظ، لوقف استثماراتهم في الذهب .واصلت احتياطات البنوك المركزية اتجاهها التصاعدي خلال السنة والنصف الماضية.

واتخذت كل من الصين والهند وروسيا على وجه الخصوص الاجراءات كمشترين في السوق. وقد عانى الطلب على المجوهرات خلال السنوات الأخيرة في ظل التقلبات وارتفاع الأسعار وبقائه منخفض نسبياً.

وومن غير المتوقع  أن يحدث انتعاش عالمي قوي في الطلب على المجوهرات خلال العام 2011 لأنه من المحتمل أن يبقى سعر الذهب مرتفعا جداً مع ضعف قليل في النمو الاقتصادي العالمي ، وعلى مدار السنتين الأخيرتين ارتفعت نسبة إمدادات الذهب استجابة لارتفاع الأسعار. ومن غير الوارد وقف الاتجاه التصاعدي في أسعار الذهب في الوقت الراهن.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات. الأوسمة: , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً