تحذير من استثمار الذهب على المدى البعيد

ويلث  يحذر من  استثمار الذهب على المدى الطويل  ونصح بتخفيض تعرض الاصول  المقومه باليورو

مبتعدا عن التوقعات المتفائله مستقبل  الاقتصاد العالمى على الاقل فى المرحله  المقبله توقع تقرير عالمى متخصص فى اداره الثروات ان يكون عام 2011 اكثر  صعوبه مما كان عليه ومما كان متوقعا  بشكل عام  فى اللملكه المتحده داعيا  المستثمرين  الى تخفيض  تعرضهم للاصوول المقومه باليورو , مفضلا تحويل السندات  والسيوله  النقديه  المقومه لليورو الى اسهم  , متوقعا  الى ان يؤدى  الارتفاع  الاخير  فى الاسهم والسندات  الذى شهدته  الاسواق  الناشئه لانتكاسه محتمله , مفضلا  بسبب ذلك الاستثمار فى اسواق اسيا الشماليه , محذرا من ان الذهب لا يعد اسنثمارا محوريا للتحوط من التضخم , كما يعتقد الكثيرون وانه “” بيدى توجهات  نحو  ما يشبه الفقاعه “” وتاتى هذه التقيمات فى اطار ما اعلنت  عنه “” باركليز ويلث “” مؤسسه اداره الثروات العالميه من توقعات لعام 2011

ولكن هل  يفقد الذهب لقبه كملاذ امن للاستثمار ؟ هذا ما يبدو على الاقل  فى ما يقولهكيفن جاردنز ” لا تزال هناك اسباب وجيهه للمستثمرين لتوخى الحذر من الذهب  على المدى الطويل
, وذلك لانه لايعد استثمارا محوريا  للتحوط من التضخم  , كما يعتقد الكثيرون , ومع ارتفاع  الاسعار الذى شهده مؤخرا  , فأن  الذهب بيدى توجهات  نحو  ما يشبه الفقاعه

وفى  مقابل ذلك لا يعتقد جاردنر  انه يتعين  اسقاط  السندات  البلديه , على الرغم من ان  المشكلات  الماليه وتدهور  جوده الامان  وغيرها  من  التغيرات  الاساسيه تشير  الى ضروره تعامل  المستثمرين معها  بأسلوب  اكثر حذرا

ويضيف  كيفين جاردنر  قائلا  “” تمحور  التركيز  فى 2011 على مخاطر  بشكل  اساسى  , ومع ذلك  , يمكننا  ان نتصور  فى جعبه  عام 2011 بعض المفاجات  الايجابيه  التى يمكن  ان يكون  لها  تأ ثير محتمل   لتحريك  السوق  وتضم  تلك  المفاجات انتعاشا  قويا فى الاقتصادات  المتقدمه  , وارتفاعا  اكثر  تسارعا  فى اسعار  الفائده , والاداء  المتفوق  لكل  من روسيا  واليابان  وقيام  البنوك اكبر  من الارباح  , بالاضافه الى انتعاش  سوق  العقارات فى الولايات المتحده

ويقول مايكل  ديكس  كبير  الخبراء الاقتصاديين  فى  باركليز ويلث  انه مع وجود عدد من السيناريوهات حول  اتحاد النقد  الاوروبى  واليورو  التى تتراوح بين  النجاح دون تخطيط  الى تفكيك  اتحاد  النقد الاوروبى فان التصرف الملائم للمستثمرين يعتمد على مدى تعرضهم لليورو , فاولئك الذين لديهم نسبه  عاليه من  التعرض , يتوجب عليهم  اولا  القيام  بتخفيض  تعرضهم   للاصول المقومه  بتلك  العمله او ربما تحويل  التعرض من  السندات  والسيوله  المقومه  باليورو الى الاسهم

ويشير  كبير الخبراء  الاقتصاديين الى احتمال  ان يؤدى التقشف  المالى  بالمملكله المتحده  الى ركود مزدوج فى الوقت  الذى سيكون فيع عام 2011 اكثر صعوبه مما كان  متوقعا  بشكل عام  فمن المشكوك  فيه ان يؤدى  التشدد المالى  الى عرقله  الانتعاش فى المملكه  المتحده  بشكل كامل  مرجحا ان ينهى  الجنيه الاسترلينى عام 2011 بشكل افضل مما بداه

الى ذلك يرى مايكل  ديكس  ان تاثير التخفيف  الكمى  ” اجراء تاخير تلجا اليه الحكومات  بضخ  المزيد من السيوله  عن طريق طبع  المزيد من النقود “” سيكون متواضعا معتبرا ان اهميه ” التخفيف الكمى الثانى “” تتمثل فى انها  علامه  تعكس  التزام  البنك الفدرالى  الامريكى  بالقيام  بكل ما هو ضرور ى  لضمان  النمو الاقتصادى , ولكن  نظرا لانه يترافق  مع تخفيف مالى  , فانه ينطوى على مخاطر تتمثل فى ارتفاع اسعار الفائده  طويله الاجل  ز

وتنخفض  الترجيحات فى ان تقوم جوله اخرى من التخفيف الكمى الثانى  فى تخفيض حده المشكلات فى المملكه المتحده مقارنه بامريكا  والتخفيف الكمى والتخفيف الكمى هو اجراء اخير تلجا اليه الحكومات عاده الا بعد استنفاذ الاجراءات الماليه والنقديه الاخرى , ويتمثل فى ضخ المزيد من السيووله فى الاقتصاد عن طريق طبع  المزيد من النقود ,

لكنه ينطوى على هذا الاجراء الذى يتخذ عندما يكون سعر الفائده قريبا من الصفر ., مخاطره كبيره  تتمثل  فى امكانيه  خروج التضخم عن السيطره او انهيار اسعار  ضرف العمله المحليه للدول التى تلجأ حكومتها اليه

ولم تحمل  توقعات  باركيز ويلث  كما هى العاده  مزيدا  من التفاؤل للاسواق الناشئه التى هى على الرغم  من استمرار النمو فى الناتج  المحلى الاجمالى فيها  بالتفوق على نمو الاقتصادات  المتقدمه ف

ان  الارتفاع  الاخير  فى الاسهم  و السندات الماليه الذى شهدته  الاسواق  الناشئه يتركها  عرضه لانتكاسه  محتمله  مثل ارتفاع  معد لات التضخم بشكل    اكبر من المتوقع والصدمات السياسيه  وانعكاس  التدفقات الماليه , وهو ما يرجحه كيفين جاردنز  رئيس الاستراتيجيه  العالميه للاستثمار فى باركليز ويلث  الذى ينصح ويفضل الاستثمارات فى اسواق اسيا الشماليه وذلك بسبب تنوعها  وتقييماتها  وتعرضها  للنمو الاقتصادى فى الصين

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات. الأوسمة: , , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً