الذهب بوليصه تأمين على الحياه

أكد مدير عام مجلس الذهب العالمي في السعودية بشر دياب، أن السوق السعودية هي الأكبر والأسرع نموا في المنطقة، «ولدينا برامج تهدف إلى تطويرها واستثمار المناسبات والمواسم لتوعية المستهلك لزيادة ثقة في المعدن الأصفر وقيمه، باعتباره أنه المعدن الأكثر تقديرا وارتباطا بتقاليد وعادات الناس في المنطقة». وتوقع  زيادة الطلب على الذهب في المنطقة من ناحيتي الوزن والقيمة. وقال إن تأثير تذبذب الأسعار، رغم أهميته، لا يستطيع تغيير العادات، كما أن تأثيره على المستهلك النهائي لايذكر؛ لأن المستهلك يشتري بالغرامات وليس بعشرات الكيلوغرامات.

وأشار إلى أن الدراسات الاقتصادية والمالية باتت تعتبر الذهب أحد الملاذات الآمنة في ظل عدم استقرار الأسواق وتقلب الأسعار، كما أنه أصبح ينظر إليه كبوليصة تأمين لحماية الثروة على المستوى الفردي والمؤسساتي. وكشف عن أن مجلس الذهب العالمي يدرس انضمام شركات عربية إلى عضويته في 2011 أو 2012.

* وقد توقع لسوق الذهب العام المقبل ان
مازال الطلب على المعدن الأصفر مستقرا، ونتوقع استمرار هذا الاستقرار، وكذلك زيادة الطلب في المنطقة من ناحية الوزن، أما من ناحية القيمة فإن الطلب بزيادة مستمرة، وقد ارتفع في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال الربع الثالث من العام الماضي بنسبة 16 في المائة، بفضل زيادة الوعي الاستهلاكي تجاه المعدن الثمين، خصوصا مع الأزمات الاقتصادية والمالية العالمية، التي بينت وبشكل واضح أهمية الذهب على المستوى الفردي والمؤسساتي، إضافة إلى القيم الراقية والعالية التي يمثلها امتلاكه.

إقبال المستهلكين

وكانت توقعاته عن اقبال المستهلكين لى شراء الذهب رغم ارتفاع اسعاره بانه
لا نتوقع تراجع الناس عن عادة اقتناء وإهداء الذهب، بل العكس فهذا المعدن ارتبط بثقافة وعادات أصيلة في المنطقة، ثم إن تأثير تذبذب الأسعار، رغم أهميته، ليس بالقدر الذي يستطيع تغيير العادات، وتأثيره على المستهلك النهائي لايذكر؛ لأن المستهلك الفرد يشتري بالغرامات وليس بعشرات أو مئات الكيلوغرامات، كما أن سعر الذهب بقيمته الحالية هو نتيجة مطردة بدأت منذ حوالى تسع سنوات وليست وليدة اللحظة. ومع هذا فنحن وأهل الصناعة وأرباب المهنة نعمل لتقديم حلول مبتكرة لمعالجة هذه القضية، فنحن نتعاون الآن مع بعض الشركات لطرح تصاميم وأوزان موجهة إلى الشباب، فيها روح التجديد، وتلبي الحاجات وتتفاعل مع مسألة الأسعار بحيث يتأكد المستهلك بأنه ينال قيمة حقيقية لقاء ما دفع، كما نشترك مع أهل الصناعة في تشجيع السوق والمبدعين.

السوق الأكثر نموا

وعن امال العرب ودول الخليج ومجلس العربى الخليجى فى انشاء سوق خليجيه  مشتركه قال
نعم نحن نعمل على رعاية قيم الذهب ونشرها في الأسواق ومساعدة أهل الصناعة في كل ما ينمي السوق، ونحن نهتم بالسوق السعودية بشكل كبير؛ لأنها الأكبر والأسرع نموا في المنطقة، ولدينا برامج تهدف إلى تطوير السوق بصفة عامة واستثمار المناسبات والمواسم لتوعية المستهلك على زيادة الثقة في الذهب وقيمه، باعتباره المعدن الأكثر تقديرا وارتباطا بتقاليد وعادات الناس في المنطقة، إضافة إلى التطور الهائل في تصنيع المجوهرات الذهبية التي أضحت الموضة السائدة عالميا.

توطين صناعة الذهب

اما بالنسبه لمشكله توطين صناعه  الذهب  ومشاركه المجلس
في الواقع مهمتنا الأساسية تتمثل نشر ودعم قيم الذهب في الأسواق وتطويرها، وتشجيع كل ما يسهم في هذا الموضوع، ولهذا بادرنا بالاشتراك مع مشيخة المجوهرات ومشيخة الصاغة وشركة طيبة للمجوهرات، بالتعاون مع مركز خديجة بنت خويلد في الغرفة التجارية الصناعية في جدة، إلى تنظيم مسابقة «الريشة الذهبية» التي تهدف إلى تشجيع الموهوبين من الفنانين التشكيليين للدخول في مجال تصميم الذهب؛ لأننا نعتقد أن هذا يسهم بشكل أساسي في استمرار ترسيخ الثقة في الذهب، باعتباره المعدن المعبر عن الاحترام والتقدير وكذلك عن الحياة العصرية الراقية.

مسابقة الريشة الذهبية

*ولقد اعلن بالتعاون مع مشيخة المجوهرات ومشيخة الصاغة وشركة طيبة للمجوهرات، عن إطلاق مسابقة «الريشة الذهبية»، فما هي هذه المسابقة
«الريشة الذهبية» مسابقة فنية في مجال تصميم المجوهرات الذهبية وهدفها إبراز المواهب المحلية وتقديم أعمالها إلى صناعة الذهب، لتجديد العرض وفتح المجال أمام أصحابها إلى السوق الإقليمية وربما الدولية، والمسابقة كلها تدخل في نطاق «ترويج قيم الذهب» باعتباره قيمة معنوية ومادية. وبالمناسبة فإن الدراسات الاقتصادية والمالية باتت تعتبر الذهب أحد الملاذات الآمنة في ظل عدم استقرار الأسواق وتقلب الأسعار، بل أصبح ينظر إليه كبوليصة تأمين لحماية الثروة على المستوى الفردي والمؤسساتي، وما يحدث الآن في منطقة اليورو بعد الأزمة المالية في الولايات المتحدة وتأثيرها على الاقتصاد العالمي، واتجاه المستثمرين إلى الذهب، بل وزيادة الاحتياطات الحكومية من سبائك ذهب خير دليل على الدور الكبير للذهب في حفظ قيمة الثروة والمدخرات، هذا بالإضافة إلى قيم الذهب العاطفية على المستوى الفردي وذلك في كل أنحاء العالم، خصوصا المجتمعات الشرقية مثل منطقتنا وفي شرق آسياء وشبه القارة الهندية.

* مجلس الذهب العالمي يضم في عضويته حوالى 30 منتج ذهب في العالم، يمثلون بإنتاجهم حوالى 70 في المائة من الذهب المنتج عالميا، فلماذا لا توجد شركات مناجم وتعدين عربية بين هؤلاء الأعضاء؟
نعم أعضاء مجلس الذهب العالمي هم من كبار منتجي الذهب عالميا، وللأسف لا توجد شركات عربية بمثل هذا الحجم تعمل في مجال مناجم الذهب، ولكن من الممكن أن تتاح الفرصة هذه السنة أو السنة المقبلة، للشركات العربية ذات الإنتاج المحدود من الذهب للانضمام إلى عضوية المجلس والذي سيدرس هذه الإمكانية وتأثيراتها على أسواق الذهب في المنطقة العربية.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات. الأوسمة: , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً