ريا و سكينه

ريا و سكينه هي قصه قديمه الاذل و لكن عندما نتذكرها نشعر ببعض الخوف لما قامو بهم من قتل عدد لابأس به من النساء بطرق بشعه جدا.

ريا و سكينه لقد كانو في قمة الذكاء في تضليل رجال الامن و ابعاد الشبه عنهم و لهذا نجحو في الاستمرار لفعل جرائمهم البشعه .

و لانه لا توجد جريمه كامله و لو لا ظهور عدالة السماء لما تمكن رجال الامن منهم و الذي قام بكشفهم.

و كانو ريا و سكينه هم اول نساء في مصر يتم اعدامهم .

ريا و سكينه سببو الزعر كثيرا ليس في الاسكندريه فقط بل كان في جميع انحاء مصر .

و لكن مع اختلاف الزمن فقد تظهر فكره جديده لسرقة الذهب ففي القاهره قامت شقيقتين قادمتان من صعيد مصر و قد كانو يقومو  بوضع خطط لاصحاب المحال و لكن هم ليسو مثل ريا و سكينه فلقد كانت تقوم احداهما بمغافلة البائع و تقوم الاخرى بسرقة الذهب و لكن لم يكن لديهم ذكاء ريا و سكينه و لهذا تم القبض عليهم بسرعه حيث دخلو لمحل مجوهرات و ارادو بيع المسروقات و هناك تم القبض عليهم.

لهذا يجب علينا الحرص لان الذهب له بريق خاص يجذب المجرمين اليه و وقتها لايفكر المجرم بشئ الا و اتمام سرقة الذهب و المال

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات. الأوسمة: , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً